جاري تحميل ... مدونة آدم للتقنية و العلوم

إعلان الرئيسية

تفاعل معنا

fbbox/https://www.facebook.com/adamelrhiouane33/PicalicaStore

جديد التقنية

آخر المقالات

أخبار ساخنة

إعلان في أعلي التدوينة

مقالات آدم

كمال الاجسام: خمس أسباب تعيقك عن بناء عضلاتك


تنوع التمارين الرياضية هو عامل رئيسي في بناء العضلات

كمال الاجسام: خمس أسباب تعيقك عن بناء عضلاتك

  •  تجنب الإفراط في التدريب
  • التغذية
  • تنويع التمارين الرياضية
  • النوم
  •  التركيز على الاختبار بدلاً من البناء

عندما يتعلق الأمر باكتساب العضلات، فهناك العديد من العوامل المساهمة. دعونا نلقي نظرة على ما تفعله و الذي يعيق تقدم عضلاتك قبل و أثناء و بعد التدريب.


  • تجنب الإفراط في التدريب

إن النظر في ما يفعله الوزن لجسمك عن طريق رفع الأثقال لا يعكس بالمطلق مدى تحسن بنيتك العضلية، لذلك لا تكتسب العضلات بمجرد رفع الأثقال. ترى مكاسب فقط عندما تساعد عضلاتك على التعافي من العمل الذي تقوم به في صالة الألعاب الرياضية.

هناك أسباب جوهرية تساعدك في تحسين صحتك العامة أهمها إعطاء الراحة الكافية لعضلاتك و ذلك بتجنب الإفراط في التدريب و ذلك بشكل يومي، فمن شأنه ان يتعب عضلاتك و بالتالي إعاقة نموها و ربما هدمها. الشيء الآخر هو عدم تمرين العضلة مرتين أو ثلاثة في الاسبوع، يكفي مرة واحدة و هذا أفضل، لأن العضلة لا تنمو بكثرة الضغط عليها بالتمارين، و إنما بإعطائها الراحة الكافية لتتعافى من الإرهاق.


  • التغذية

ما تمد به جسمك قبل وبعد التدريبات الخاصة بك سيحدد مدى أدائك في صالة الألعاب الرياضية. إذا كنت تأكل مثل الأحمق، فسوف تشعر مثل الأحمق. بخلاف ذلك إذا كنت تأكل الأطعمة التي تزود جسمك بكميات كافية من المواد الغذائية، فسوف تتعافى عضلاتك من الأوزان وتعود إلى النمو بشكل أكمل وأقوى.


  • تنويع التمارين الرياضية

التغيير ليس فقط للأشخاص الذين يمارسون اليوغا. يمكن للجميع الاستفادة من تنوع الأداء. إذا قمت برفع الأوزان و لا تهتم بتحسين مجموعة الحركة المشتركة و الحفاظ عليها ، فأنت تستعد للإصابة. إن إضافة أعمال التنويع إلى روتينك باستمرار يساعد جسمك على التعافي من التدريب و يؤدي إلى تحسينات في القوة الكلية، والصحة، واكتساب العضلات.

تنوع التمارين الرياضية هو عامل رئيسي في بناء العضلات. تذكر عندما بدأت العمل بها لأول مرة هل شعرت بتوتر شديد في اليوم التالي؟ لم تكن عضلاتك معتادة على أداء التمارين الجديدة وكانت تتكيف معها. سواء كنت مدربًا متمرّسًا أو مبتدئًا، تستجيب عضلاتك لحركات جديدة.

إذا وضعت أفضل لاعب كمال أجسام للرجال في العالم في فئة رقص الباليه، أضمن لك أنه سيشعر بالعضلات التي لم يشعر بها من قبل.. على الأقل في الأيام القليلة المقبلة. ذلك لأن عضلاته تعودت على أداء طريقة معينة، و عندما يتم إخراجها من منطقة الراحة الخاصة بها، فإنها تواجه صعوبة في العمل بشكل مختلف.

على الرغم من ذلك، تشعر العضلات بالملل بسرعة، لذلك إذا كنت تتبع نفس الروتين بنفس التمرينات، ترفع نفس الوزن، بنفس الشدة و لا يمكنك تذكر آخر مرة رأيت فيها النتائج، حاول إضافة بعض التجديدات على تدريباتك. هذا لا يعني القيام بشيء عشوائي تمامًا كل يوم، فهذا يعني تمارين جديدة طوال البرنامج لتحدي عضلاتك حتى لا تشعر بالملل.


  • النوم

كل شخص لديه جداول زمنية مختلفة، لكن يجب أن تحصل على سبع ساعات على الأقل من النوم الجيد كل ليلة، إذا ذهبت إلى صالة الألعاب الرياضية فستشعر بالتعب والحرمان من النوم، و لن تؤدي أداءً جيدًا كما لو كنت قد أمضيت ليلة نوم كاملة. في بعض الأحيان، يمكنك الابتعاد عن الأكل غير الصحي، ولا يزال تمرينك لائقًا، لكن عندما تتدرب و نومك سيء، فلا يوجد قدر من الكافيين يساعدك. سيؤدي قلة النوم إلى زيادة مستويات الكورتيزول، مما يعني زيادة الدهون في الجسم ومكاسب العضلات أقل. لذا حاول النوم لمدة كافية ومنتظمة.


  • التركيز على الاختبار بدلاً من البناء

اترك الأنا عند باب صالة الألعاب الرياضية لأنه يعيقك على تعبئة عضلاتك. يشعر الكثير من الناس أنه يتعين عليهم رفع أكبر قدر ممكن من الوزن، بحيث يريدون اختبار مدى قوتهم، بدلاً من العمل على بناء قوتهم، و يضعون أوزانًا أكبر مما يتحملون ظنا منهم أن هذا هو السبيل لبناء العضلات بسرعة، و للأسف ينتهي بهم المطاف بالشعور باليأس لعدم تحسن بنيته العضلية. إذا كنت تتعامل مع كل تمرين مثل المنافسة، فأنت تتجه نحو طريق مسدود، أما إذا كنت تتعامل مع التدريبات الخاصة بك مثل اللبنات الأساسية التي تعمل معًا لتحقيق هدف أكبر، فسوف تضيف لعضلاتك شكلا أجمل و أقوى.

للقيام بذلك، تحتاج إلى التركيز في حجم خطة التدريب الخاصة بك. الحجم هو إجمالي مقدار الوزن الذي ترفعه أثناء التمرين. إنه عامل رئيسي في تقدمك لان الدفع بالأوزان للحد الأقصى لا يحقق دائمًا مكاسب قصوى.


بين واي بروتين و سيرياس ماس..أي منهما يناسبك؟؟

الوسوم:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

هل لديك تعليق؟...أتركه هنا.

إعلان أسفل المقال

إتصل بنا

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *